أخبار العالم / الشرق الاوسط

الحراك مصدوم من اقتحام المنطقة الخضراء «العصية» عليهم

  • 1/2
  • 2/2

الحراك مصدوم من اقتحام المنطقة الخضراء «العصية» عليهم

ناشطون استغربوا وصول متظاهري «الحشد» بسهولة إلى السفارة الأميركية

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1441 هـ - 01 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15009]

1577803833813583200.jpg?itok=bj_pQh3J

نائب رئيس هيئة الحشد أبو مهدي المهندس وزعيم «عصائب أهل الحق» يتقدمان متظاهري «الحشد» أمام السفارة الأميركية أمس (رويترز)

بغداد: «الشرق الأوسط»

أحدثت مشاركة قيادات الحشد في التظاهر أمام السفارة الأميركية، والسماح بإحراق جدارها، «صدمة» داخل أوساط المراقبين والمتابعين المحليين، نظراً لما يمثله الفعل من انتهاكات صارخة للتقاليد والأعراف الدبلوماسية الدولية، خاصة حين يأتي من جهات تابعة للدولة، وتحت أمرة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة.
كما أحدث اقتحام المنطقة الخضراء شديدة التحصين من قبل متظاهري الحشد الشعبي «صدمة» مماثلة بين صفوف المتظاهرين في ساحات الاعتصام والتظاهر المختلفة، نظراً لأن محاولة الوصول إلى المنطقة الخضراء كلفتهم آلاف القتلى والجرحى منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، في مقابل دخول متظاهري الحشد بيسر وسهولة، وكأن الأمر لا يعدو عن مجرد نزهة.
ومثلما هي عادة العراقيين في السخرية والتندر في مثل هذه الحالات، نشر عدد غير قليل من النشطاء أخباراً ساخرة. وكتب الناشط الصحافي أحمد السهيل ساخراً: «أنباء عن اختطاف الناشطين هادي وقيس بعد عودتهما من مظاهرة السفارة! الحرية للمخطوفين والعار للقناصين والعلاسين والخاطفين وكل القتلة».
وكتب الكاتب الإعلامي علي عبد الأمير عجام: «قتلت القوات الأمنية العراقية العشرات من الشباب حين أرادوا العبور نحو (الخضراء)»، ثم تساءل قائلاً: «كيف وصل هؤلاء إلى قلب المنطقة، وتجمعوا أمام السفارة الأميركية، وأحرقوا مداخلها؟ دولة الميليشيات تتقدم!».
وإلى جانب حملة التهكم والسخرية التي أطلقها ناشطون حول دخول الحشد إلى المنطقة الخضراء من دون أي اعتراض من القوات الأمنية، تخوف آخرون من إمكانية تكرار النموذج «الحوثي» اليمني في العراق، بعد أن كشف دخول الخضراء غياب سلطة الحكومة لصالح سلطات قيادات الحشد المتحالفة مع إيران. وفي هذا الاتجاه، يقول الباحث العراقي المقيم في الولايات المتحدة حارث حسن إن «العراق في طريقه لأن يصبح دولة (حوثية)؛ فريق سياسي - عسكري قرر أن يفرض إرادته على الجميع، وأن يصادر قرار البلد، وسط صمت الخائفين وشهود الزور»، ويضيف: «العام الجديد سيكون على الأرجح بداية لسنوات عجاف في طريق عزل البلد، وتسليمه لقوى القمع».
أما رئيس التحرير التنفيذي لجريدة «المدى» البغدادية علي حسين فاستغرب «فكرة أن تعيش في وطن يتحول فيه مسؤول حكومي مثل فالح الفياض من قائد أمني يحذر المتظاهرين من أن هناك قصاصاً رادعاً لهم لو اقتربوا من الخضراء، إلى متظاهر يحرق الإطارات داخل المنطقة الخضراء»، ثم تساءل: «ماذا يعمل فالح الفياض بالضبط؟». وغطى حادث اقتحام المنطقة الخضراء من قبل جماعات «الحشد»، وحرق سياجها الخارجي، أمس، الغليان الشعبي الذي عاد إلى مدينة الناصرية في محافظة ذي قار، عقب اغتيال الناشط الصدري علي خالد الخفاجي على يد مجهولين، مساء الاثنين.
ونأى المتظاهرون في ساحة التحرير بأنفسهم عن مجريات المنطقة الخضراء. وتلا متظاهرو التحرير عبر الإذاعة الداخلية هناك بياناً مقتضباً، دعوا فيه المتظاهرين إلى عدم مغادرة الساحة، والمحافظة على سلمية المظاهرات. وقال البيان: «يعلن متظاهرو التحرير والمناطق القريبة منها أن ليس لهم علاقة بالخضراء، والأعمال التي تحدث هناك»، وأضاف: «يمنع على المتظاهرين ترك الساحة، وإن المظاهرات ستبقى سلمية حتى تحقيق النصر، رحم الله شهدائنا، والشفاء العاجل للجرحى».
وكانت أنباء قد ترددت، أمس، عن عزم بعض الأذرع الإيرانية على التوجه إلى ساحة التحرير، بذريعة التنديد بالقصف الإيراني ضد بعض فصائل الحشد في الأنباء، تمهيداً لفض الاعتصامات فيها، وطرد المتظاهرين السلميين.
ولفت أنظار أعداد كبيرة من النشطاء خلو مظاهرات المنطقة «الخضراء» من الإعلام العراقية، واكتفاء المتظاهرين برفع أعلام هيئة الحشد و«كتائب حزب الله». كما لفت أنظارهم خلوها من جميع التصرفات التي قامت بها القوات الأمنية ضد المتظاهرين في بغداد وبقية المحافظات، في وسط وجنوب البلاد.
يقول الناشط جهاد جليل إن «من علامات اقتحام الخضراء، والسفارة الأميركية، عدم وجود غاز مسيل للدموع لقمع المتظاهرين من قبل (الطرف الثالث)، واختفاء القناص، ولا يوجد علم عراقي، وغياب (التكتك) وحضور الجكسارات والتاهوات (سيارات حديثة يستعملها قادة الحشد)».
وحفلت مواقع التواصل الاجتماعي بسخرية كبيرة من قادة الفصائل المسلحة المشتركين في مظاهرات السفارة الأميركية، وأظهرت بعص الصورة «المفبركة» قيس الخزعلي وفالح الفياض وقد أصيبوا بقنابل دخانية في الرأس، على غرار ما حدث مع العشرات من المتظاهرين في ساحات الاحتجاج. كما نشر بعض المدونين تعليقات ساخرة تطالب بالحرية لـ«الناشطين» هادي العامري وقيس الخزعلي وفالح الفياض. وكتب أحد الناشطين: «يعتذر القناص عن تقديم خدماته اليوم، كونه مشغولاً باقتحام السفارة».

العراق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا