الرياضة / الشرق الاوسط

اليوم... الاتحاد والفتح يتنافسان على بطاقة ربع نهائي كأس الملك

  • 1/2
  • 2/2

اليوم... الاتحاد والفتح يتنافسان على بطاقة ربع نهائي كأس الملك

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1441 هـ - 01 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15009]

sport-010120-2.jpg?itok=ZuhYwkA4

جيل لاعب الاتحاد الجديد في تدريبات أمس استعداداً للفتح (الشرق الأوسط)

جدة: إبراهيم القرشي - الرياض: طارق الرشيد

رصدت إدارة نادي الاتحاد برئاسة أنمار حائلي، مكافأة خاصة للاعبين في حال تجاوزهم الفتح اليوم وبلوغ ربع نهائي كأس الملك.
ومن جهة ثانية، وضع الهولندي هينك تين كات خلال مران أمس اللمسات الأخيرة للمنهجية التكتيكية التي سيدخل بها أمام الفتح اليوم وذلك بعد وقوفه على جاهزية لاعبيه.
وينتظر أن تشهد قائمة المباراة مشاركة الثنائي البرازيليين جوناس دي سوزا والحارس مارسيلو غروهي ضمن قائمة الفريق الأساسية.
في حين، شهدت التدريبات أمس مشاركة الأرجنتيني ليوناردو جيل والذي تم التعاقد معه مؤخراً، حيث رحب الجهاز الفني والإداري واللاعبين بزميلهم الوافد الجديد، بينما أكد اللاعب حرصه على تقديم قصارى جهده لإسعاد جماهير فريقه الجديد.
ووصل الأرجنتيني جيل إلى جدة في وقت سابق أمس بعد التوقيع للاتحاد بمدينة دبي الإماراتية يمتد لموسمين ونصف وسط تطلعات أنصار الفريق الاتحادي لأن يتمكن جيل وزملاؤه اللاعبون من عودة توهج الفريق، بينما سينتظر تسجيل اللاعب رسمياً في كشوفات الفريق خلال اليومين الماضية.
ويبحث الاتحاد عن التمسك بآخر حظوظه بالتتويج بإحدى بطولات الموسم الحالي، وتجاوز ضيفه الفتح مساء اليوم للعبور للدور ربع النهائي من بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين، كما يطمح الضيوف بمسح الصورة الهزيلة التي كان عليها الفريق في الدوري المحلي، حيث يصارع الفريقان في مناطق المؤخرة للهروب من قاع الترتيب والابتعاد عن شبح الهبوط، ولم يمض أقل من أسبوع عن لقائهما بالدوري وانتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.
ولم يجد الاتحاد صعوبة في الأدوار الأولى من هذه البطولة حيث تخطى الرياض برباعية نظيفة، وأتبعه بالصفاء بانتصار صريح 4 - 1، قبل أن يتولى الهولندي تين كات الإدارة الفنية، في المقابل تجاوز الفتح نادي الانتصار في الدور الـ64 بـ4 أهداف دون رد، وفي الدور الماضي تخطى نجران 3 - 1، ويطمح الاتحاد في مواصلة المشوار في هذه البطولة ومعاودة الوصول للمباراة النهائية بعد وصوله في الموسم الماضي «خسر على يد التعاون»، كما أن بطولة الكأس هي آخر آمال الاتحاد هذا الموسم لابتعاده عن المنافسة على بطولة الدوري.
وتبقى الأوراق الفنية مكشوفة لدى الهولندي تين كات والبلجيكي فيريرا مدربي الفريقين، حيث دفع كل منهما في الجولة الأخيرة من الدوري المحلي بجميع الأوراق التي يمتلكانها بحثاً عن الهروب من قاع الترتيب، إلا أن التعادل كان سيد الموقف، ورغم الغيابات العريضة في صفوف الاتحاد والإصابات التي داهمت الفريق، فإن اللاعبين البدلاء يمتلكون القدرة على السير نحو الأدوار المتقدمة من هذه البطولة، مستندين إلى خبرتهم العريضة في مباريات خروج المغلوب.
في المقابل، ينصب طموح الفتح على بطولة الدوري، ومن المتوقع أن يحدث البلجيكي تغييرات شاملة على عدد من المراكز والزج بلاعبين لم يشاركوا في المباريات الماضية للوقوف على مستوياتهم قبل العودة من جديد في الأسبوع المقبل لمنافسات الدوري، كما سيدخل الضيوف للقاء هذا المساء دون ضغوط جماهيره على عكس لاعبي الاتحاد المطالبين بتحقيق اللقب.
ومن المرجح أن يدخل صاحب الأرض والجمهور بفواز القرني في حراسة المرمى وعمار الدحيم وحمدان الشمراني في متوسط الدفاع، ومنصور الحربي ومهند الشنقيطي على ظهيري الجنب، بينما سيوجد عبد الإله المالكي وحيداً في منطقة محور الارتكاز ومن أمامه التشيلي فيلانويفا، وعبد العزيز البيشي وعبد الرحمن العبود على الأطراف الهجومية، ورومارينهو وألكسندر في خط المقدمة، في الوقت الذي يعاني فيه الهولندي من افتقار دكة البدلاء للبديل القادر على الإضافة الفنية.
ومن خلال المواجهات الثلاث التي أشرف فيها تين كات على الاتحاد اتضحت سياسته الفنية بالاعتماد على اللعب المتزن البعيد عن المغامرة الهجومية، بتأمين خطوطه الخلفية وعدم المجازفة بتقدم ظهيري الجنب للخطوط الأمامية، والاكتفاء بإرسال الكرات الطويلة الساقطة على الأطراف لاستغلال مهارة فيلانويفا ودقته في التمرير وسرعة رومارينهو وعبد العزيز البيشي في الهجمات المرتدة السريعة، ويحتفظ الهولندي بأوراقه الرابحة حتى الثلث ساعة الأخير من عمر اللقاء، الذي يشهد تدخلاته الفنية سواءً في الخطوط الخلفية أو لتعزيز النواحي الهجومية.
في الجهة الأخرى، يسعى البلجيكي فيريرا عن إبعاد العناصر الأساسية التي شاركت في المواجهة الدورية الأخيرة عن الإجهاد، وسيمنح عددا من الأسماء التي لم تشارك في الجولات الماضية فرصة المشاركة، وسيدفع بمحمد ناجي وقام لاجامي في الخطوط الخلفية، وصقر عطيف سيقود خط المقدمة بجانب محمد مجرشي، ومن المرجح مشاركة توفيق بوحيمد ومحمد الضوء على الأطراف، ويعتمد مدرب الضيوف على إغلاق مناطقه الخلفية وتضييق المساحات على الفريق المنافس بوجود 3 لاعبين في منطقة محور الارتكاز، والاكتفاء بالهجمات المرتدة السريعة.

السعودية الدوري السعودي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا