السعودية / البلاد السعودية

للمرة الأولى قطار الحرمين ينقل ضيوف الرحمن بين مكة والمدينة الخبرات السعودية في إدارة الحشود تبهر العالم

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

مركز المعلومات- عبدالله صقر

مصطلح الحشود أو الحشد، تعني التجمع البشري في زمان ومكان واحد؛ لإنجاز هدف واحد.
وإدارة الحشود هو كل ما يدرج من تنظيمات برامج لتحليل الحشود بشكل حي، وتحديد المشاكل، إن وجدت، والتنبؤ بالأماكن التي من المرجح أن تشهد تزاحما؛ لحماية هذه التجمعات قبل وأثناء وبعد فترة تجمعها.

معهد إدارة الحشود
يعتبر موسم الحج نموذج تحد كبيرا في إدارة الحشود .. والذي له أهمية بالغة في تحقيق أقصى درجات السلامة، والإسهام في تحقيق انسيابية عالية في حركة الحشود من خلال تكامل عمل الإدارات المعنية والجهات الأمنية والتواصل الفعّال.
ففي إبريل 2015 تم تدشين معهد إدارة الحشود، وكان نقلة نوعية وتطويرية كبيرة في مجال تحسين وتطوير الأداء الأمني في المملكة، والذي يعتبر أول معهد متخصص في مجال الحلول المبتكرة لإدارة التكتلات البشرية، وتقديم البرامج التدريبية التأهيلية للضباط والأفراد والموظفين من منسوبي الأمن العام، والجهات ذات العلاقة بمجال تنظيم وإدارة الحشود.


محطات
* تم هذا العام التعامل مع حشود الحجاج من مختلف الدول بلغات متنوعة، وذلك عبر استخدام جهاز يمكنه التعرف على 120 لغة والترجمة الفورية.
* تم التخطيط ، أن الطاقة الاستيعابية في المسجد الحرام تتوافق مع التفويج من منشأة الجمرات؛ كما تمت الاستعانة بقارئات آلية لمعرفة عدد الحجاج الذين أنهوا نسك الرمي.
* لتوجيه الحجاج، استخدمت إدارة الحشود أكثر من 13 ألف لوحة ومنشور ارشادي معدّة لهذا الغرض، ومكبرات الصوت والأدوات بمختلف اللغات الأساسية، ما ساهم في تنظيم حركة الحشود وتوجيههم للطرقات.
* تم تحديد مسارات داخل المشاعر ، وكذلك مسارات وأبواب دخولهم الى الحرم، وأخرى لخروجهم، بحيث لا يتقابلون في السير.

* تم استخدام مكبرات الصوت بالنداء على الحجاج بعدة لغات وإرشادهم وتنظيم الحشود حول الحرم، وإزالة الكتل البشرية بها وتسهيل الحركة.
* يتابع 315 ضابطاً وفرداً بمركز القيادة والسيطرة لقوات أمن الحج بمديرية الأمن العام في العوالي، رصد سير الحالة الأمنية للحجاج ، من خلال نشر5909 كاميرات رقمية عالية الدقة إضافة لـ 1500 كاميرا متطورة لمراقبة محطات قطار المشاعر.

* تعمل إدارة الحشود بالمسجد الحرام على تنظيم الممرات، وتهيئة ممرين للدخول، والخروج.
* أكثر من 15 ألف موظف موسمي يُديرون الحشود بقطار المشاعر، وأكثر من 19 ألف حافلة تخدم الحجاج.
* تنقلات الحجاج تمت من خلال عدة مسارات؛ هي قطار المشاعر والنقل الترددي بالحافلات، والنقل بنظام الرد والردين ، والرابع هو السير على الأقدام.

قالوا عن التجربة السعودية في إدارة الحشود
* “إن ريادة تجربة المملكة في إدارة الحشود في مواسم الحج والعمرة ليست وليدة اللحظة، بل جاءت نتاجًا للتراكم العملي والممارسة الفعلية على مدى عقود من الزمن، وهو ما جعلها تكون صاحبة التجربة الرائدة في هذا المجال”. فقرة من تقرير بعنوان (هندسة إدارة الحشود.. التجربة السعودية تدرّس للعالم) نشر مؤخرًا عبر وكالات الأنباء العالمية.
* «لا توجدُ دولةٌ في العالمِ تديرُ وتنظِّمُ الحشودَ والتجمعاتِ البشريةَ؛ كما تفعلُ السعوديةُ في موسمِ الحجِّ، وبهذا المستوى، وبشكلٍ سنويٍّ. دولُ العالمِ -بما فيها جنوبُ إفريقيا خلالَ استضافتِها كأسَ العالمِ- استفادتْ من الخبرةِ السعوديةِ في ذلك». الدكتورةُ سَلَا يانُويا الخبيرةُ في الأمم المتحدة.
* “السعوديةَ تستحقُّ الميداليةَ الذهبيةَ في إدارةِ تنظيمِ الحشودِ؛ حيثُ تنظِّمُ حركةَ قرابةِ خمسةِ ملايينَ حاجٍّ في وقتٍ واحدٍ، ومن مشاربَ عدةٍ وثقافاتٍ مختلفةٍ”. الخبير البريطاني (تشيسي) أحد قياداتِ سكوتلاند يارد.

منشأة الجمرات وخيام منى المطورة
تعد المنشأة من أبرز مشروعات الأمن والسلامة لحجاج بيت الله الحرام والقضاء على المخاطر التي كانت تحدث بمنطقة الجمرات، وتجنب جميع المشكلات الناجمة عن الزحام الشديد، الذي كان يحدث عند رمي الجمرات.
حيث بلغت تكلفته الإجمالية أكثر من 4 مليارات، و 200 مليون ريال، وطاقته الاستيعابية 300 ألف حاج في الساعة، وصمم على أن تكون أساسات المشروع قادرة على تحمل 12 طابقا، وخمسة ملايين حاج في المستقبل إذا دعت الحاجة لذلك.

ويتكون المشروع من خمسة طوابق، ارتفاع كل منها 12 متراً , وتتوفر بها جميع الخدمات المساندة بما في ذلك نفق أرضي لنقل الحجاج، بحيث يفصل حركة المركبات عن المشاة.
ويشتمل المشروع على ثلاثة أنفاق، وأعمال إنشائية مع إمكانية التطوير المستقبلي، و11 مدخلاً للجمرات و12 مخرجاً في الاتجاهات الأربعة، إضافة إلى تزويده بمهبط للطائرات مروحية لحالات الطوارئ، وأنفاق أرضية ونظام تبريد متطور.


وشمل مشروع منطقة الجمرات إضافة إلى الجسر إعادة تنظيم المنطقة وتسهيل عملية الدخول إلى الجسر، عبر توزيعها على 6 اتجاهات ؛ ثلاثة منها من الناحية الجنوبية، وثلاثة من الناحية الشمالية.
وجهز بكاميرات ثابتة على طول المسارات المؤدية للمشاعر، وكاميرات أخرى متحركة يتحكم بها فريق خاص بغرفة مستقلة، إضافة إلى شاشات البث التلفزيوني الإرشادي في ساحات الجمرات؛ لمتابعة حركة المشاة لتوزيع حركتهم بتوازن وتعديل معدل التدفقات. وتعد خيام مشعر منى المطورة أحد أكبر المشروعات التي نفذتها حكومة المملكة في المشاعر المقدسة لخدمة وراحة الحجاج . وقد نفذ هذا المشروع العملاق على مساحة تقدر بمليونين وخمس مئة ألف متر مربع لتستوعب نحو مليونين وست مئة ألف حاج .

واستخدم في صناعة الخيام أنسجة زجاجية مغطاة بمادة ” التفلون ” لمقاومتها العالية للاشتعال وعدم انبعاث الغازات السامة منها ، إلا في درجات حرارة عالية .
ووفرت في وسط المخيم مجموعة من دورات المياه والمواضئ ، وعند المدخل خيمة مخصصة للمطوف.
وطوق كل مخيم بأسوار معدنية تتخللها أبواب رئيسية وأخرى للطوارئ ، يسهل فتحها من داخل المخيم الذي يتخلله ممرات تم رصفها وإنارتها وتزويدها بعلامات إرشادية ، ومخارج الطوارئ وغيرها من الخدمات .
وزوّدت كل خيمة برشاشات للمياه تعمل بشكل تلقائي بمجرد استشعارها للحرارة، وبمجرد انبعاث المياه من هذه الرشاشات يتم صدور صوت جهاز الإنذار في خيمة المطوف، للتنبيه إلى الخطر، كما تشتمل الخيام على طفايات للحريق بوزن 6 كيلو جرامات بمعدل طفاية لكل خيمة ، فيما تبلغ الخزانات الخاصة بشبكة الحريق 200,000 ألف متر مكعب،

نجاحات متواصلة لقطاري المشاعر والحرمين
نجح قطار المشاعر المقدسة في نقل 1.087.320 حاجا خلال 45 ساعة، اشتملت على عدد من المراحل هي التصعيد والنفرة ورمي جمرة العقبة الكبرى خلال موسم حج هذا العام.
الجدير بالذكر أن قطار المشاعر كان يعمل على مدار الساعة، وبشكل متواصل عبر “12” قطارا من محطاتها في كل من (عرفات 3 ومنى 1 ومنى 2 ومنى3″ الجمرات”)، كما حظي ضيوف الرحمن بتجربتهم الأولى في الانتقال السريع من المدينة المنورة وجدة إلى مكة المكرمة والعودة كذلك عبر قطار الحرمين، في تجربة هي الأولى للحجاج هذا الموسم، حيث اقترن انطلاق هذه الخدمة لنقل الحجيج بين المدينة ومكة مروراً بجدة مع موسم حج 1440هـ، عبر جدول رحلات منذ الثامنة صباحاً حتى قُبيل منتصف الليل يومياً.

وأكد مدير عام التشغيل والصيانة بقطار الحرمين السريع المهندس ريان الحربي، أن الخطط التشغيلية لموسم الحج القادم 1441هـ ستتضاعف مع تدشين المحطة الخامسة لقطار الحرمين في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، حيث سيتمكن الحجاج القادمون إلى جدة عبر الرحلات الداخلية والدولية من الانتقال فوراً إلى مكة المكرمة من خلال المحطة الجديدة المتصلة بالمطار والتي تضم 6 مسارات للقطار وتستوعب المحطة وصول أكثر من 1000 مسافر في الساعة.
وكان القطار قد رفع طاقته الاستيعابية بدءًا من العاشر من ذي الحجة لتفويج الحجاج من مكة المكرمة إلى المدينة وجدة، بمعدل فاق 150 ألف حاج خلال الموسم الحالي، كما أطلق 64 رحلة أسبوعيا مزدوجة، توازي قدرتها 80 رحلة، حيث انطلق قطاران في آن واحد.

رجال الأمن يتسابقون لخدمة الحجاج
قدم رجال الأمن في مختلف القطاعات العسكرية، وعلى مختلف تخصصاتهم صوراً إنسانية رائعة، تمثل رجل الأمن السعودي، الذي يعمل بإخلاص في العمل لله ،سبحانه وتعالى، أولاً، ثم تأدية لواجبه الإسلامي والإنساني، وتنفيذا لتوجيهات ولي الأمر، في العمل على خدمة ضيوف الرحمن.

وتعتمد خطة رجال الأمن على ثلاثة محاور رئيسة، تتمثل في المحور الأمني والمحور التنظيمي والمحور الإنساني، وجميعها يتم العمل بها وفقاً للخطط المعدة، كلٌ في مهامه من خلال التكثيف التواجد الأمني الرسمي والسري لتوفير الأمن والطمأنينة للحجاج ومساعدتهم على أداء عباداتهم بكل يسر وسهولة، وقد سطّر رجال الأمن خلال خدمتهم للحجاج هذا العام أروع الأمثلة وأسمى الأفعال خلال تأديتهم أعمالهم، والذي ظهر جلياً في الكثير من المواقف والمشاهد على امتداد رحلة الحج، بدءًا من دخول ضيوف الرحمن مكة المكرمة، ثم الحرم المكي الشريف، وصولًا إلى المشاعر المقدسة ( منى – عرفات- مزدلفة ).
ولم يقتصر دور رجال الأمن على الحفاظ على الأمن، وتيسير حركة المرور فقط، بل ظهر جلياً في تسابقهم على مساعدة الكبير، والعناية بصغار السن، ومد اليد للمحتاجين ، وإرشاد التائهين ، وسقاية ضيوف الرحمن بالماء والعصائر، ورش رذاذ المياه الباردة فوق رؤوس ضيوف الرحمن عند اشتداد حرارة الشمس للتخفيف من وطأتها ، والتخفيف عنهم قدر المستطاع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا