السعودية / البلاد السعودية

إمام الحرم المكي: شريعتنا الإسلامية مرنة متجددة

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

مكة المكرمة – المدينة المنورة – واس

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس المسلمين بتقوى الله، ذلك أن التقوى تعمر القلب، وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بالمسجد الحرام في مكة المكرمة :” في زمن الفتن الصَّحْمَاء، والمحن الدَّهْمَاء، وبين أحداث التاريخ ووقائع الزمان، تَنْبَجِسُ قَضايا تأصيلية جِدُّ مُهِمَّة، تحتاج إلى وقفات وتأملات، لتحديد المقاصد والمنطلقات، والوسائل والمآلات ؛ حتى لا تَكْوِي أكباد الغيورين، وتُدمي أفئدة الملتاعين ؛ لأنها قد تندرج تحت حروب فكرية ممنهجة؛ ترمي إلى فرض أنماط ثقافية، ومفاهيم ومصطلحات غير شرعية في المجتمعات الإسلامية، ويتسنَّم ذروة هذه القضايا ، قضية جوهرية خطيرة، وتزداد خطورتها حينما تعلو أصوات وخطابات التطرف والتشدد، والغلو والطائفية، والإقصاء والحقد والكراهية، تلكم هي قضِيَّةُ تجديد الخطاب الديني”.

وأضاف :” إن شريعتنا الإسلامية الغرَّاء ملأت البسيطة عدلاً وحكمة، وتيسيرًا ورحمة، واستوعبت قضايا الاجتهاد والنوازل، فهي ليست شريعة جامدة، أو أحكامًا متحجرة تالدة، بل هي مرنة متجددة، لا تنافي الأخذ بالتجديد في وسائل وآليات العصر والإفادة من تقاناته، في مواكبة للمعطيات والمكتسبات، ومواءمة بين الثوابت والمتغيرات والأصالة والمعاصرة ، بَيْدَ أن من الأمور ما لا يمكن للأفراد من الخلق إدراك حقيقة الوسطية فيها، خاصة فيما يتعلّق بالمستجدات والنوازل الكبرى، ومسائل الأُمَّة, فكان حتمًا ولزامًا الرجوع إلى الشارع الحكيم في ذلك، وهذه أُولى ضوابط التجديد الموثوق في الخطاب الديني الموموق : أن يعتمد على النصوص والأدلة الشرعية وثاني هذه الضوابط هو التأصيل العلمي؛وثالث هذه الضوابط هو المحافظة على الأصول والثوابت لأنها لا تقبل التجديد، والتجديد يكون في المستجدات التي لا نصَّ فيها ولا يوجد لسلفنا، رضي الله عنهم ، فيها أو ما شابهها اجتهاد، أما الضابط الرابع فهو أن يهدف التجديد إلى تصحيح الانحرافات العقدية والفكرية والبدع العملية والسلوكية.

وفي المدينة المنورة، أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ أحمد بن طالب بن حميد المسلمين بتقوى الله، مبيناً أنه لا يوجد أكمل ولا أتم من أمرٍ أكمله الله لنا وأتمه علينا ونسبه إليه ورضيه لنا.

وتابع فضيلته أن الله أخذ الميثاق من الأنبياء وأتباعهم على الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم وأن أهل الإسلام أحق بمضاعفة الأجر والغفران لأنهم آمنوا بجميع الرسل.

وبين أن الأمة هي أقصر الأمم آجالاً وأكثرها أجراً وأن هذه الأمة متأخرة زماناً في الدنيا متقدمة مكانةً في الآخرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا