أسواق / إقتصاد / اليوم السعودية

عوائد الأسهم تستقطب الاستثمارات الأجنبية

قال المستشار الاقتصادي الدكتور علي بوخمسين: إن طرح جزء من شركة أرامكو للاكتتاب العام يعد مرحلة استثنائية في حياة السوق المالية السعودية، فيما ستكون لهذه المرحلة آثار مستقبلية تمتد لسنوات قادمة باعتبارها أكبر مرحلة تحفيز مرت بالسوق المالية، وستترك عملية طرح اكتتاب أرامكو وإدراجها في السوق السعودية آثارا إيجابية على المدى الطويل، انطلاقا من الجاذبية الاستثمارية العالية لأسهم الشركة في الأسواق المالية العالمية، حيث ستستقطب أموالا أجنبية ضخمة بمجرد الإدراج.

وأضاف: إن وكالات الائتمان والاستثمار العالمية مثل وكالة «موديز والإستاندرز آند وورد» صرحت بأنه سيتم إدراج سهم أرامكو بتجاهل قاعدة «المراجعة كل ربع سنة» وسيتم إلغاؤها وستعتمد هذه الوكالات إدراج سهم أرامكو بمجرد إدراجه في السوق المالية، مما يعني أن المستثمر الأجنبي يترقب ليتسنى له التعامل معه والاستحواذ عليه عبر شرائه من السوق المالية السعودية على الأقل في السنة المالية الأولى إلى أن يتم إدراجه عالميا على حسب خطة الحكومة السعودية.

وأشار إلى أن انعكاس سهم أرامكو على السوق المالية إيجابي يتمثل في أنه سيكون عاملا حيويا في تحسين كفاءة السوق واستقطاب مزيد من الأموال من خلال الاستثمارات المحلية والخارجية؛ لكونه قناة استثمار جديدة ذات اسم وثقة عالمية متمثلة في شركة أرامكو، وكذلك تدفقه يعني الارتقاء بحجم التداولات المالية مما ينعكس على الأداء العام بالسوق المالية.

وأوضح بوخمسين أن إدارة أرامكو أعلنت بشكل رسمي أنها ستوزع أرباحا ثابتة لمدة خمس سنوات ابتداء من السنة القادمة حتى 2024م بنحو 75 مليار دولار سنويا، مما سيكون عاملا جاذبا للاستثمار، إذ أن هذه الخدمة قدمتها فقط شركة أرامكو ولم تقدمها أية شركة أخرى في السوق المالية السعودية أو العالمية، كما أن العائد المقترح توزيعه 1 ريال و45 هللة لكل سهم وهذا يمثل وفقا لسعر السهم الحالي ما يصل إلى 4.7% أي أن هذا يعتبر عائدا مقبولا كتوزيع ربحي مستقل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا